شاهد.. ابنه تصور فيديو لوالدها أثناء انهياره بالبكاء فرحًا بالمنتخب المصري

فرحت قلوب المصريين في ليلة تاريخية لم تمر عليهم منذ 28 عام، ذلك بعد تأهيل المنتخب المصري لكأس العالم، في مباراة صعبة مع المنتخب الكونغولي.

إما فرحة المصريين في الخارج كانت مختلفة تمامًا عن المتواجدين في مصر، فالغرابة له ضريبتها أيضا في حرمان أهلها بالانتصارات والأفراح وحتى الأحزان مع أهل بلدهم.

معنا فيديو لابنه تصور والدها المصري البالغ من العمر 63 سنة، يبكي منهمر بالدموع، بعد فوز الهدف الثاني للمنتخب المصري.

وأسرعت ابن المصري تدعى “صوفيا” وصنعت من دموع والدها فيديو يحكي عن معنى الانتماء والوطنية.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، مقطع الفيديو، بعد نشر “صوفيا” له على حسابها بموقع “تويتر”.

شاهد الفيديو:

الأب يكشف كواليس الفيديو

مما جعل الأب يخرج ويعلق عن فرحته بفوز المنتخب المصري، وسبب دموعه في مقطع الفيديو.

قال أشرف الديب إن انفعاله في الفيديو كان تلقائيًا، خاصة بعد صعوبة المباراة ووضع مصر في أخر دقائق.

أضاف الديب: “لم أتمالك أعصابي، وهي الفرحة الأكبر بالنسبة لي أن أرى مصر تصعد إلى كأس العالم.

روى الديب المقيم في كاليفورنيا، أنه حضر في 1990 فرحة التأهيل، قائلا: “لكن هذه المرة هي الأفضل والأعظم بالنسبة لي”.

أشار الديب إلى أنه حصر كل مشاركة أصدقائه فرحة فوز مصر، ولافت إلى حبه لمحمد صلاح ومتابعة كل مبارياته مع ليفربول.

كما عبر عن حبه لرمضان صبحي وعصام الحضري الذي يعبره رمز لجيل كامل تحمل الكثير.

 

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *