كل ماتريد معرفته عن عملاق شركة سوني القادم جهاز PS5

أصبحت حقيقة صدور الجيل الجديد من أجهزة Sony PlayStation، والذي سيطلع عليه اسم جهاز PS5 مسألة وقت فقط، خاصةً بعد الكثير من التصريحات التي صدرت مؤخرًا حول هذا الجهاز الهام.

وبدأت هذه التصريحات بالتصريح الهام للمدير التنفيذي لشركة سوني Shawn Layden، أن الجهاز قادم بالفعل لكنه لم يقوم بتحديد وقت معين، في حين أكد الكثير من المحللين أنّ التاريخ المتوقع للإعلان عنه هو عام 2019.

سبب إصدار النوع الجديد

ولم يرجع السبب لقلة مبيعات جهاز PS4، فهذا النوع المتميز من هذه الأجهزة حقق الكثير من المبيعات التي تخطت 60 مليون جهاز، وذلك منذ إصداره حتى الآن.

ودائما ما تفكر شركة سوني في إصدار نوع جديد من هذه الأجهزة كل فترة زمنية بغض النظر هل نجح النوع الذي صدر قبله أم لا؟.

وستقوم شركة سوني بوضع العديد من التكنولوجيا الخاصة بها في نوع الجهاز القادم، إلّا أنّه من المتوقع أن تفعل الشركة خاصية التوافق بين أجيال الكونسول أو الانواع المختلفة لإمكانية تشغيل الألعاب، لكي يتمكن الشخص من تشغيل جميع ألعاب PS4 على النوع الجديد القادم PS5.

وهذا ما طالب به الكثير من محبي ألعاب سوني الحصرية، وطالبوا بإضافته في النوع الجديد كثيرًا ونرى أنّ المؤشرات الأولية تؤكد اهتمام شركة سوني بهذه الميزة.

البطاقة الرسومية

بسبب الكثير من أنواع التكنولوجيا الخاصة بالشاشات، والتي وصلت إلى 4K وأكثر، فأنت حاليا بحاجة إلى مايمسى ببطاقة رسومية قوية لإمكانية عرض الألعاب على دقة 4K.

بالإضافة إلى عدد من الإطارات التي لا تقل عن 60 إطار بالثانية الواحدة لضمان الحصول على حركة سلسلة وسهلة أثناء اللعب دون حدوث أي تقطيع أو تأخير في عرض الصورة.

ومن جانبها كشفت شركة Microsoft في وقت سابق عن إصدار النوع Xbox One X، والذي يستطيع فعل كل ما سبق ذكره.

ومن هنا نجد أن محبي الحاسب الشخصي لديهم هذه الميزة أيضا منذ فترة ليست بالقصيرة وذلك لصدور الكثير من البطاقات الرسومية التي تدعم اللعب على دقة العرض العالية 4K بدايةً من البطاقة الرسومية 980 حتى البطاقة الرسومية 1080.

ونجدأيضا أن شركة سوني أعلنت عن نسخة PS4 Pro، والتي تتمكن من فعل ما سبق ذكره، ولكن شكك الكثير من المحللين في هذه الخاصية بسبب أن المستخدم بحاجة إلى عتاد داخلي قوي، بالإضافة لإحتوائه معمارية مختلفه تمامًا عن المتواجدة حاليًا.

ويكمن سر المعادلة التي تبحث عنها شركة سوني هو الحصول على جهاز ألعاب يستطيع تشغيل الألعاب بدقة عرضة عالية 4K، وبسعر مقبول إلى حد ما، ولكنها تنظر لإمكانية وضع بطاقة رسومية مثل 1080 داخل النوع الجديد، وكيف سيكون حجمه وما هو السعر المتوقع له؟.

ويرى العديد من المحللين في هذه النقطة أنّه من الممكن أن تقوم شركة سوني بعرض الألعاب بدقة العرض 2K لتكون بذلك أكثر واقعيةً عن إصدار النوع الجديد التي تسعى لإضافة ألعاب ذات درة 4k، حيث أنهم لم يستطيعوا إصدار نوع جديد فائق السرعة بسعر مقبول في وقتنا هذا.

وعلى الجانب الآخر تشير بعض التكهنات إلى نية شركة سوني بوضع بطاقة رسومية منفصلة داخل النوع الجديد PS5، لتكون منفصلةً بذلك عن المعالج على عكس النوع الحالي PS4.

ويقوم النوع الحالي PS4 الصادر بمعالج هجين من شركة AMD، ويحتوي على معالج بيانات بجانب معالج آخر لمدمج الرسوميات على نفس الشريحة تحت مسمى APU، والذي يقدم أداءً متميزًا لكنه لم يرقى لما يتوقعه ويريده محترفو الألعاب مستقبلًا.

لذلك كان على شركة سوني التفكير جديًا في تقدم بطاقة رسومية منفصلة لتكون أكثر قوةً خصوصًا مع دقة العرض 4k.

وبتتبع النوع الذي صدر مؤخرًا PS4 PRO، والذي يوفر فرصة وإمكانية اللعب على دقة العرض 4K وبمعدل إطارات 30 إطار في الثانية عن طريق استخدام تقنية تقوم بمضاعفة دقة العرض من 2K ليتم رفعها إلى 4K، لكننا نرى أنها لا تقدم دقة العرض 4K بالمعنى الحرفي والحقيقي له، ولكنه بالنظر لما تم التوصل إليه حتى الآن فهي تعد قفزة نوعية كبيرة ونجاح كبير للشركة.

المعالج

دائمًا ما يكون الاهتمام الأساسي بالبطاقة الرسومية، ويغفل العديد من المستخدمين عن أهمية المعالج داخل أجهزة النوع الجديد الصادر، حيث أن المعالج داخل ps4 pro من شركة AMD ويقدم أداءً متميزًا للغاية مع الألعاب الصادرة مؤخرًا، خاصة أنه من الفئة 64 processor بجانب دقة العرض 4K لذلك فأنت بحاجة إلى معالج قوي وسريع في نقل البيانات من البطاقة الرسومية والذاكرة لعرض الصور بأفضل معدل للإطارات.

ولانسطيع أن نؤكد مدى نوعية المعالج أو حتى فئة النوع الجديد PS5، ولكن إذا وقع الاختيار على شركة AMD وهو المرجح بشكل كبير حتى الان فمن المتوقع أن يكون المعالج من فئة Ryzen هو الأفضل، حيث يستطيع تقديم أداءً متميزًا للغاية في معالجة البيانات وتقدم معادلة السعر مقابل الأداء.

مواصفات Xbox One X

ومن هنا كل ماتريد معرفته عن الإصدار الجديد Xbox One X ، حيث يحمل الجهاز الجديد قدرات رسوميات هائلة بنحو 6 تيرافلوب وهى أكثر مما لدى جهاز سوني الأحدث بلايستيشن 4 برو حيث تقدر 4.2 تيرافلوب.

وتم تطوير محرك معالج الرسوميات ليعمل بتردد 1172 ميغاهرتز بتطور واضح عن ما كان في Xbox One X السابق 853 ميجاهرتز.

وكذلك أكبر مما لدى سوني في PS4 PRO حيث يقدر 911 ميجاهرتز.

وبالطبع معالج الرسوميات من تطوير AMD ويحوي 40 وحدة معالجة معدلة خصيصاً.

يعمل الجهاز بمعالج من ثمانية أنوية بتردد 2.3 جيجاهرتز مع ذاكرة عشوائية عامة 12 جيجابايت من نوع GDDR5

وعرض النطاق الترددي ( الباندوث ) للذاكرة العشوائية 326 جيجابايت في الثانية، وبداخل الجهاز قرص تخزين سعة 1 تيرابايت.

وستعمل الألعاب المطورة بالأصل للأجيال القديمة التي تعمل بدقات 900P أو 1080P مع الجهاز الجديد.

وكأنها مطورة لدقة 4K بالتالي هناك تحسين كبير في التفاصيل والدقة للألعاب، كما يأتي مع الجهاز محرك أقراص Ultra HD Blu-ray.

واستخدمت مايكروسوفت تقنية التبريد السائل في الجهاز، كما هو الحال في بطاقات رسوميات حواسب الألعاب الاحترافية مثل GTX 1080.

ويبدو تصميم الجهاز مشابه بشكل كبير لتصميم إكس بوكس ون إس إلا أنه أصغر.

نلاحظ من خلف الجهاز نفس منافذ إكس بوكس ون إس مع وجود منفذ HDMI-in ولم يعد هناك منفذ خاص بقطعة كنكت.

وستعمل كل إكسسوارات جهاز إكس بوكس ون الحالي مع الجهاز الجديد، وكذلك ميزة دعم الألعاب القديمة من إكس بوكس 360 لتعمل على الجديد.

وستكون أولى الألعاب التي تستفيد من قدرات الجهاز الكبيرة هى لعبة السباقات Forza Motorsport 7

وتعمل بدقة 4K وسرعة 60 إطار في الثانية وستطلق يوم 3 أكتوبر.

كما استعرضت مايكروسوفت 42 لعبة جديدة ستدعم الجهاز الجديد وباقي أجهزة إكس بوكس ون.

سيتاح الجهاز للبيع في 7 نوفمبر المقبل بسعر 499 دولار أي أغلى من PS4 PRO بحوالي 100 دولار.

دعم الألعاب القديمة

وبعدما كشفت شركة مايكروسوفت رسميًا عن منصّتها الجديدة للألعاب، إكس بوكس ون إس Xbox one X.

تحدّثت الشركة عن دعم الألعاب القديمة على المنصّات الجديدة، ووفّرت مايكروسوفت في السابق دعمًا لأكثر من 385 لعبة من ألعاب منصّة إكس بوكس ون 360.

ويُمكن تشغيلها على المنصّات الأحدث وتحديدًا إكس بوكس ون، لكنها وخلال المؤتمر، أكّدت أن ألعاب إكس بوكس الأصلية ستجد طريقها للعمل على إكس بوكس ون.

وبناءً على ذلك، سيكون بمقدور مُستخدمي المنصّات الحديثة وضع الأقراص الليزرية القديمة وتشغيلها دون مشاكل، بسبب طبقة الدعم التي أضافتها مايكروسوفت على مستوى النظام.

ولم تُشارك الشركة تفاصيل أو أسماء مُحدّدة، لكنها ذكرت أن قائمة بهذا الخصوص ستنتشر خلال الفترة القادمة لمعرفة الألعاب التي يُمكن تشغيلها.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *