بِأي ذنبٍ قُتلت.. سلمى عصام قتيلة الثانوية العامة

“محتاجة صدفة من الصدف اللي بتغير حياة الواحد!”، كانت هذه الجملة أخر كتابات الطالبة سلمى عصام على صفحتها الشخصية على موقع “فيسبوك”، إلا أنها لم تدرك أن تلك الصدفة ستكون موتها.

سلمى عصام ، تلك الفتاة الجميلة المليئة بالأمل والحيوية والتي ما أن تلقي نظرة على منشورات صفحتها الشخصية  على “فيسبوك”، حتى تشعر بالبهجة والتفاؤل والرغبة في الحياة.

لكنها فقدت حياتها، فقدت شبابها، وقتلتها الثانوية العامة، نعم قتلتها الثانوية العامة، قتلها مجتمع أفهمها أن الثانوية العامة نهاية المطاف، قتلها نظام تعليمي أوهمها بأن الثانوية العامة هى من تحدد مصيرك في الحياة.

سلمى عصام ضحية أسرة مثلها مثل كل الأسر المصرية، التي أوهمت أبنائها بأنك لا تساوي شئ في الحياة، بدون أن تحصل على مجموع عال في الثانوية العامة وتدخل كلية من الكليات التي يسمونها “كليات القمة”.

سلمى استيقظت صباح يوم الأربعاء الماضي، والابتسامة الجميلة على وجهها، لكنها كانت ممزوجة ببعض القلق، فهى تعلم أن نتيجتها بعد ساعات قليلة، لأن وزير التربية والتعليم كان قد أعلن مساء الثلاثاء أسماء اوائل الجمهورية، وكان من المنتظر ظهور النتيجة على الإنترنت في اليوم الذي يليه.

سلمى فوجئت فور مشاهدتها لنتيجتها على الإنترنت، بأنها راسبة في أربعة مواد، فلم تتحمل الصدمة وأصيبت بسكتة قلبية وفارقت الحياة.

تلك الفتاة الرقيقة لم تنتحر، لكن توقف قلبها، لأنها ظنت أنها بتلك النتيجة، فقدت كل شئ، لأنها اعتقدت أن حياتها متوقفة على ورقة امتحان لا يساوي سعر طباعتها “ربع جنيه”.

 

تفاصيل وفاة سلمى عصام

خبر وفاة سلمى عصام كان قد انتشر كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فلقد شارك العديد من أصدقائها وأقاربها صورا لها وعلقوا عليها، قائلين إن سلمى توفت بعد رسوبها في الثانوية العامة.

وقد ذكروا خلال تعليقاتهم، أن سلمى كانت طالبة بالصف الثالث الثانوي بمدرسة الأورمان الثانوية بنات الموجودة بحي العجوزة بمحافظة الجيزة.

“اليوم العربي” تواصل مع طالبة بمدرسة الأورمان التي كانت تدرس بها سلمى عصام، وقد أوضحت لنا أن سلمى كانت قد رسبت في نتيجة الثانوية العامة العام الماضي في أربعة مواد دراسية، ووقتها حزنت كثيرا لأنها كانت قد اعتادت خلال سنوات دراستها على التفوق، ولم تتخيل أن ترسب يومًا ما.

وقد أشارت الطالبة إلى أن سلمى وقتها قررت أن تعيد السنة النهائية لها في الثانوية العامة هذا العام، وبالفعل ذاكرت موادها الدراسية من جديد، ودخلت الامتحانات هذا العام، لكنها فوجئت بعد ظهور النتيجة عصر الأربعاء الماضي بأنها راسبة في نفس الأربعة مواد التي كانت قد رسبت فيهم العام الماضي.

لفتت الطالبة إلى أنها علمت من أقارب سلمى، أنها أصيبت حينها بصدمة ولم تقدر على الحديث، ودخلت غرفتها، وفي الليل دخل أحد أسرتها عليها فوجدها مغمى عليها ولا تتنفس، وعندما أتوا لها بطبيب وأجرى الكشف عليها، أخبرهم أن سلمى فارقت الحياة نتيجة إصابتها بسكتة قلبية.

 

شاهد تعليقات رواد السوشيال ميديا على واقعة وفاة سلمى عصام

 

يذكر أن عدة محافظات مصرية، كانت قد شهدت عدة وقائع مؤلمة بعد ظهور نتيجة الثانوية العامة، فقد علم “اليوم العربي” أن هناك شاب من قرية “أولاد عليو” التابعة لمدينة البلينا بمحافظة سوهاج، أقدم على إطلاق النار على نفسه بعد رسوبه في عدة مواد بالثانوية العامة.

وقد نقلته أسرته وقتها إلى مستشفى البلينا العام، إذ تمكن الأطباء هناك من إنقاذه وإخراج الطلقة النارية من جسده وبقي على قيد الحياة.

أيضا شهدت محافظة المنيا، واقعة انتحار طالبة تدعى رشا بعد حصولها على مجموع 65% في الثانوية العامة، إذ لم تتحمل الفتاة الصدمة، وقامت بتناول “سم الفئران”، وما أن وصلت إلى مستشفى المنيا العام، حتى كانت قد فارقت الحياة.

كما شهدت قرية المفرجية التابعة لمركز قوص بمحافظة قنا، حالة انتحار طالب يدعى أحمد بمدرسة خزام الثانوية المشتركة، وذلك عقب إعلان النتيجة، ورسوبه في مادة الفيزياء، إذ أنه شرب محلول لصبغة شعر كان موجودا في بيته.

وقد نقل وقتها إلى المستشفى الدولي بقنا، إلا أنه توفي في صباح اليوم التالي.

كان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، قد أعلن عصر الأربعاء الماضي في مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء، عن ظهور نتيجة امتحانات الثانوية العامة لعام 2017/2016.

وأعلن عن أسماء اوائل الجمهورية الذين بلغ عددهم 56 طالبًا، وقد أشار الوزير خلال المؤتمر الصحفي إلى أن نسبة النجاح في امتحانات هذ العام بلغت 72.2%.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *