“فانتازيا” ظهور ثلاث اشباح لك يدعونك للاختيار،فمن ستختار؟

كتب / أمجد زاهر

الاختيار دائما الخطوة الأصعب في حياتنا، فبين الحفاظ على أخلاقياتنا ومبادئنا، والتطلع للمضى قدما والارتقاء بمستوانا المادي والعملي يحتار الغالبية العظمى، لذا نطرح عليكم سؤالا: ماذا لو ظهر فجأة 3 اشباح على هيئه أشخاص لكنهم ضيوف طيبون ولا يخفون  ولا يرعبون احد،بل هم بمثابه درع وحمايه للانسان ،وهانطلق عليهم اسماءهم المعروفه  

أمجد زاهر

وهم “ثروة، نجاح، محبة”، ماذاسوف تفعل؟ وأيهما ستختار؟

الشاب: “يتحدث مع نفسه”، دا كان حتتة امتحان صعب أوي، إيه كمية الأسئلة الغريبة دي؟ ماحلتش حاجة وشكلي هاشيل السنة.. يلا مليش نصيب، المنحوس منحوس حتى لو “يظهر أمامه 3 اشباح “ضيوف”طيبين على هيئه  اشخاص معروفين لديه”

، إيه دا؟ مين اللي واقفين هناك دول؟ ثروة، نجاح، والأخت محبة؟ أما أروح أسلم عليهم، “ويتجه نحوهم”.. إزيك يا ثروة؟ إزيك يا نجاح؟ إزيك يا محبة؟ عاملين إيه؟.

الثروة: إحنا كويسين.

الشاب: طبعا لازم تكونوا كويسين، يبقى اسمكم ثروة ونجاح، واسمها ايه ديه؟ محبة، وما تبقوش كويسين، يلا، أنا نفسي أقف جنب النجاح كدا وأبقى إنسان ناجح، ناجح في كليتي اللي مش عارف أخلص منها، وبعد كدا ناجح في شغلي وكل حياتي، وكمان يبقى معايا ثروة، أيوة ثروة، ثروة كبيرة أجيب بيها اللي نفسي فيه وأمتع نفسي وغيري، مافيش مشكلة أدي الناس برده، ماعكش 200 جنيه سلف لحد بكره، أركب بيهم مواصلة أوصل بيها لحد البيت، أصل أخوك معذور.

ثروة: للأسف.

الشاب: حتى إنت يا ثروة، إنت حاطيت فلوسك في البورصة ولا إيه؟ يلا كلنا لها، “ويترك المكان وتوقفه المحبة”.

الثروة: أنا جاتلي فكرة تنهي الموضوع دا.

النجاح: إيه هي؟.

الثروة: تعالى.. شوفوا، أنا عندي فكرة تريح الكل، قصدي تريحك إنت بالذات، شوف إحنا هانزورك وإنت عليك إنك تختار حد فينا يكون معاك على طول في بيتك، في كليتك، في شغلك، يعني هيبقى معاك في كل حتة إنت موجود فيها، وأنا شايف بكدا إنك تقدر تحقق كل اللي نفسك فيه، موافق؟.

الشاب: موافق،ومستنيكم ،معلش انا هستٲذن اصلى مجهد وعايز انام “

ويلقى عليهم السلام ويذهب الى منزلة

الشاب: “في منزله”، أخيرا الواحد وصل بيته، “ويبدأ في المناداة”، أمي؟ أمي؟ حضري لي الأكل، دا مفيش حد الكل نزل، أدخل أنام أحسن.

الشاب: “يرى أمامه شخص”، محبة؟ إيه اللي جابك دلوقتي؟ هي الساعة كام؟ سبني دلوقتي أنام وابقي تعالي في وقت تاني مع ثروة ونجاح.

المحبة: عايزة أتكلم معاك شوية، ممكن؟.

الشاب: ممكن، عايزة تقولي إيه؟ لخصي.

المحبة: عايزة أقولك إنك مش هاتقدر تحقق حاجة من غير ما أكون جواك، مهما امتلكت كل ما في الدنيا.

الشاب: يا سلام !

المحبة: لازم تعرف إن فيه مصدر الحب تقدر تتغذى بيه.

الشاب: أتغدى يعني؟ كلك ذوق، أنا فعلا جعان، فين الأكل إنتى بتشتغليني وله ايه؟.


المحبة: الغذاء الحقيقي هو الحب، حب الله، حب نفسك، حب الناس واعطف عليهم وسامح واعطي على قد قدرتك، واحتمل أخطاءهم واقبل الآخر مهما كان اختلافه معاك.

الشاب: انتي شكلك كدا حد جميل، وأنا الصراحة عجبني كلامك، بس للأسف ينفع يتكتب في الكتب أو يتقال في خطبة أو برنامج عشان نبان حلوين وبتوع قيم وحقوق إنسان.

المحبة: أنا قولتلك كل اللي عندي وانت عليك تختار.

ويظهر باقي الاشباح  الضيوف الطيبون”

الشاب: يا أهلا بيكم، ثروة ونجاح، ماتعقدوا معايا،علشان تدفونى فى برد الشتا.

النجاح: ماينفعش، لازم تختار حد فينا يبقى ضيف مستمر في بيتك، ومش هاسيبك وهايكون معاك على طول.

الشاب: أختار، بس أنا أول مرة أكون حيران بالشكل دا، ساعدوني.

الثروة: فرصتك في الاختيار مرة واحدة، وإحنا قدامك فكر واختار.

الشاب: اختار مين فيكم؟ خايف أغلط في اختياري لانه صعب، ممكن أعمل زي بتوع السيما وأختار الحب، ممكن ينفع الكلام دا في الحقيقة والواقع بتاعنا في احتياج ليه.. اتفضلي يا محبة انتي ضيفة حلوة وكلامك حرك مشاعري، والأهم بالنسبالي إنك تعيشي جوايا وماتنزلش عنك أبدا.

وتفرح المحبة ويظل الثروة والنجاح موجودين”

الشاب في حالة استغراب

المحبة: مالك مستغرب من إيه؟ باختيارك ليا هتقدر كمان تحقق الثروة والنجاح.

وهنا نقول سيظل اختيار المحبه مابين الضيوف،هو الاختيار الامثل والاعلى قيمتا وايماننا فى وسط هذه التكهنات والمشاحنات والمصراعات بين الدول وبعضهاالبعض،وبين الانسان والاخر فى نظره،فالمحبه دواء للشفاء القلوب مع التسامح ،وايضا فالمحبه ستنتظر وتجد دواما غدا مشرق بنوره على الجميع.

فكره وكتابه / أمجد زاهر

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *