قتله أشقاؤه بعد دهسه لأمه بالسيارة متعمدًا

كل يوم نسمع عن جرائم قتل وتعذيب بشعة، تنفطر لها قلوبنا، ولا نتخيل أن هناك بشرًا على هذه الدنيا يستطيعون ارتكاب مثل هذه الأعمال المشينة.

وأصبح القتل منتشرًا في كل مكان، وصرنا نسمع عن جرائم القتل والتعذيب وسفك الدماء كل يوم، وكأنه أمرًا عاديًا، اعتدنا على قراءته في صفحات الجرائد كل يوم.

ولكن لم نكن نتخيل يومًا ما أن يرتكب مجموعة من الأشخاص جريمة في حق أمهم، التي حملت فيهم 9 أشهر، وسهرت من أجلهم، وعانت ولاقت ويلات أيامها حتى ترضيهم.

فماذا نستطيع أن نصف تعذيب أبناء لوالدتهم لأي سبب كان، كنا نسمع عن من يضعون أباءهم وأمهاتهم في دار مسنين لأنهم لا يحتملون العيش معهم، وكنا ننتقدهم بشدة، ونصفهم بأبشع الأوصاف.

ولكن ما الذي نقوله في حادثة قتل شاب لوالدته المسنة، ففي الوقعة التي نحن بصددها، أقدم شاب سعودي على دهس والدته بالسيارة، بل وتصويرها بعد قتلها.

تفاصيل الواقعة

وفقا لما ذكره موقع “العربية.نت” فقد أقدم شاب سعودي يبلغ من العمر 27 عامًا ومصاب نفسيا على قتل والدته، إذ إنه اصطحبها إلى في سيارته، بحجة الذهاب إلى المستشفى.

لكنه قام بإنزالها من السيارة على طريق رماح- الرياض، ودهسها بسيارته ثلاث مرات، لكنه لم يكتف بذلك واتصل بأشقاءه وأخبرهم بما فعل.

فقاموا بالذهاب إليه في موقع الجريمة، وفوجئوا بقتله لامهم، لينتقموا منه في مكان الحادث، ويقتلونه ليسقط ميتًا بجوار والدته التي قتلها بنفسه.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *