فضيحة.. لونا الحسن ممثلة سورية تنضم لداعش وتمارس جهاد النكاح.. صور

انتشرت في الفترة الأخيرة، أخبار وأقاويل تؤكد انضمام لونا الحسن الممثلة السورية إلى تنظيم داعش الإرهابي.

من المعروف عن لونا الحسن ممارستها للدعارة وتصوير الأفلام الإباحية “البورنو”، فقد انتشرت لها أفلام على مواقع البورنو.

من هى لونا الحسن؟

  1. ولدت في سوريا مواليد حمص 1980.
  2. درست القانون وتخرجت من كلية الحقوق جامعة دمشق، لكن بعد تخرجها فضلت التمثيل، فالتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية.
  3. تزوجت من المنتج خالد القداح، وانتقلت للعيش في الإمارات العربية المتحدة.
  4. شاركت في العديد من الأعمال الدرامية الخليجية والأردنية والسورية، ومن أعمالها: “أشواك ناعمة، غزلان في غابة الذئاب، ليلة ورجال الأنتقام، وغيرها”.
  5. لها مشاركة درامية متميزة من خلال بطولتها لمسلسل “بيت الديرة”، الذي أنتجه زوجها خالد القداح.
  6. اكتشف زوجها فضيحتها مع شخص يدعي مهند حمود.
  7. انضمت لتنظيم داعش الإرهابي، وحاولت ضم ابنها الصغير إلي التنظيم.
  8. أول من مارست جهاد النكاح مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي.
  9. منعت من دخول دول الخليج، بسبب فضيحتها الجنسية.

الفضيحة الكبرى والاستغلال

كانت لونا الحسن على علاقة مع شخص يدعي “مجد سليمان”، وسرقت منه مبالغ خرافية.

عندما اكتشف مجد سرقتها له، لجأت لشخص يدعي “سامر الخوري”، واتفقت معه على أن يشتري منزل لوالدها “نواف الحسن”.

قامت بتصوير بعض مقاطع “البورنو” مع سامر الخوري، لتحصل منه علي مبالغ كبيرة.

كما حاولت استغلال سامر في إخراج أخاها “كفاح الحسن” من سجون تدمر، كونه متهم بسرقة أموال الجيش، بالفعل إخراجه سامر بمساعدة مالية.

تركت لونا الحسن، سامر وتعرفت علي شخص اسمه “مهند حمود” أحد التجار المعروفين في سوريا.

بدأت علاقة حميمة بينها وبين مهند، فاحتالت عليه وأخذت منه أموال لتشتري سيارة لأخاها “مجد الحسن”.

هذا الأمر جعل مهند يستشيط غضبًا فقام بتصوير مقاطع جنسية جديدة مع لونا ونشرها.

الزواج من منتج واستغلاله ماديًا

بعد كل هذه الفضائح تزوجت لونا من منتج يدعي “خالد القداح”، وقامت باستغلاله بأشد أنواع الاستغلال.

أخذت منه أموال كثيرة كي تعطيها لـ “مهند حمود” الذى كان يبتزها بالمال، وإلا يفضحها مرة ثانية بعرض أفلام البورنو.

لكن عرف زوجها بهذه القصة، وقرر أن يحميها من استغلال مهند بعد أن تظاهرت بالبراءة.

لكن مهند حمود كان منتمي لجماعات متطرفة في سوريا، وله صديق يدعي “عبدالمنعم فلاحة”، كان يحصل علي كل الأفلام التي تم تصوريها لكي يبتزها.

استمر ابتزاز مهند حمود وعبدالمنعم فلاحة لـ “لونا الحسن”، وحاولوا إدخالها إلي منطقة الرقة، لكنهم لم يتمكنوا.

لكن لم تستطيع لونا توفير المبالغ المالية لـ”مهند وفلاحة”، بسبب سوء الأحوال المالية لزوجها المنتج خالد القداح.

فقام فلاحة ببيع أفلامها الإباحية لمواقع البورنو لتدر عليهم رذاذ من الأموال.

لكن المفاجأة كانت بإنها علي علم بذلك وقامت بتصوير 3 أفلام جديدة مع عبدالمنعم فلاحة، لتدر أموال أكثر.

عبدالمنعم فلاحة

الجدير بالذكر أن مهند حمود هو أبرز إعلامي داعش، وعبد المنعم فلاحة هو أحد المتطرفين.

تعتبر لونا أول من شاركت في جهاد النكاح، بعد أفلامها مع “مهند وفلاحة”، وأنها ممنوع من دخول الخليح بسبب انتمائها لداعش وعلاقتها الجنسية.

كان زوجها حاول أن يهربها إلي هولندا، بسبب الأحكام التي ضدها في الإمارات بسبب الدعارة العلنية، قبل اكتشفه لخيانتها.

ويذكر بأنها الآن تبحث عن طريقة لأختها نيرودا الحسن لكي تعمل كبديلة عنها لبعض شركات البورنو الاحترافية.

يرجع ذلك إلي أن شركات البورنو، تتخوف من شراء أفلامها مع عناصر داعش، بسبب انتمائاتهم المشبوهة مع الراديكاليين.

محاولة ضم أبنائها لتنظيم داعش الإرهابي:

كشف زوجها المنتج خالد القداح، محاولتها لتجنيد أبنائه الـ 4 وإرهابهم مع المدعو عبد المنعم فلاحة لصالح داعش.

أوضح أن لونا الحسن قامت بمحاولة توريط ابنها مع أعضاء التنظيم، عن طريق محاولة خطفه ضمه للتنظيم، بل وقامت بضربه ضربًا مبرحًا، دخل على إثره المستشفى.

كما عرضت عليه أفلام القتل والإرهاب وتقطيع الرؤوس الخاصة بانتاج داعش، وكان عبد المنعم فلاحة يضربهم أشد الضرب لتعليمهم التطرف والتشدد.

قال القداح: ” تم استغفالي كثيراً مادياً ومعنوياً وقمت بحمايتها بسبب أولادي لأنها كانت ترعى أولادي وأولاد طليقتي السابقة”.

تابع: ” ولم أكن أريد أن أزيد من عيار الفضيحة خوفاً على مستقبل أولادي لذلك قمت بطلاقها ذاك الوقت لكن لم أعلن ذلك بسبب خوفي على أولادي”.

استكمل: “لونا الحسن استغلتني كثيراً مع شقيقتها نيرودا للوصول لمآربهما ولم تكتفيا بذلك بل تعرّضتا لأولادي وأولاد كل السوريين بسبب مشاركتهما بالدم السوري بأبخس وأقذر الطرق.

كشف: “عند وصول لونا الحسن لهولندا كانت قد خططت مع عبد المنعم فلاحة المشهور بعبود بمتابعة مهماتها معه”.

أوضح: “وهي لها أكثر من فيلم مصور مع عبد المنعم فلاحة وهو صديق شخصي مع مهند حمود المعروف بأبو أمينه الأنصاري”.

أكد زوجها: “كانت تصور هذه المقاطع بيدها وأختها نيرودا الحسن على نفس المسار”.

أضاف: “كانت تنقل المعلومات لأخوها مجد الحسن وعمها محمد الحسن وأولاد عمها علاء ووسام الحسن”.

“أما والدهما نواف الحسن هو إنسان مادي جداً لا يهمه في هذه الحياة إلا المال.. وأمهما جميلة العاصي امرأة سكيرة متصابية جداً وكانت تسهل علاقاتهما مع شخصيات معروفة”.

“كانت من أهم خططها تصوير الأفلام الخلاعية مع الشخصيات المعروفة مثل مجد سليمان وسامر الخوري وغيرهما، كي تقوم بابتزازهما بالأموال وهذا ما فعلته لونا الحسن مع مجد سليمان وما فعلته نيرودا مع المخرج غطفان غنوم”.

تحديث

لونا الحسن ممثلة أفلام البورنو .. هل قتلت في سوريا؟

نشرت المواقع السورية أخبارًا عن العثور على جثتها في أحد الأماكن التي يسيطر عليها تنظيم داعش، ولم يتم تأكيد أو نفي هذه الشائعات حتى الآن.

ويروج البعض إلى أن لونا الحسن، تزوجت وتعيش في دولة خليجية وفضلت أن تختفي نهائيًا عن الأضواء بعد انتشار هذه المقاطع الإباحية.

تابع هنــــــــــا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *