ولادة نادرة.. طفل برأسين وقلب واحد من أسوان

شهدت مدينة كوم إمبو بمحافظة أسوان ولادة نادرة وغريبة لـ طفل برأسين ملتصقتين وعمودين فقريين وأعضاء وأجهزة مكتملة لطفل واحدًا.

ووضعت الأم البالغة من العمر 25 سنة طفلها أمس الأربعاء في عيادة خاصة لدكتورة تدعى مروة الصغير بالمدينة، ووضعت الزوجة طفلها بالعملية القيصرية، لتكتشف الطبيبة المفاجأة بأن الطفل مولود برأسين.

وعلى الفور عرض الأب محمد فراج 38 سنة، الطفل على استشاري بطب الأطفال بمستشفى كوم إمبو المركزي، والذي أكد أن حالة الطفل نادرة حيث له رأسين وخمس أطراف و2 عمود فقري وقلب واحد وأمعاء وجزع واحد.

ولذلك تم نقل الطفل إلى مستشفى أسيوط الجامعي الذي وصل إليها صباح اليوم الخميس، وقال الدكتور إبراهيم علي رئيس وحدة جراحة الأطفال المبتسرين بالمستشفى، إن الحالة من أصعب حالات الأطفال المولودين حديثًا.

وتابع الطبيب إلى أن منذ وصول الطفل للمستشفى ويتم إجراء كافة الإشعات والفحوصات اللازمة من قبل مجموعة استشاريين ومتخصيين على مستوى العالم في جراحة الأطفال، وذلك لعمل تقرير مصير الحالة بفصل الحالتين من عدمه.

وأوضح علي أن هناك إمكانية لإبقاء الطفل على هذه الحالة لخطورة الفصل، ولكن الفصل في القرار سوف يتم لاحقًا بعد الإنتهاء من كافة الإجراءات الطبية المطلوبة.

وكيل وزارة الصحة بأسوان يكشف تفاصيل عن ولادة
طفل برأسين:

ومن جانبه قال الدكتور إيهاب حنفي وكيل وزارة الصحة بأسوان، إن ولادة الطفل بهذه الحالة من الحالات النادرة للغاية، وتم إيداعه في حضانة خاصة تحت الملاحظة الطبية وسوف يتم نقله بعد أيام إلى المركز القومي للبحوث في القاهرة، لإمكانية التعامل مع الحالة هناك وبحث إجراء عملية جراحية لفصل الرأس الزائد والعمود الفقري.

وأكد وكيل وزارة الصحة، أن في مثل هذه الحالات النادرة يصعب رؤيته من خلال السونار خلال شهور الحمل والمتابعة مع الطبيب المتابع للحالة، وعادة ما يفسر الطبيب الحالة على أنها وجود تؤام داخل بطن الأم.

تعليق والد الطفل برأسين:

قال والد الطفل محمد فراج 37 عامًا إن زوجته التي تبلغ من العمر 25 سنة، شعرت بآلام الولادة أمس الأربعاء، وعلى الفور توجهًا إلى عيادة الطبيبة التي تتابع معها خلال شهور الحمل لمباشرة عملية الولادة القيصرية.

وأضاف والد الطفل أنهم لديهم طفلة أخرى تبلغ من العمر عامًا ونصف العام، وولادت في حالة طبيعية وبالولادة الطبيعية، على عكس ما حدث مع الأم هذه المرة ولجأت الطبيبة إلى الولادة القيصرية.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *