قتل سيدة وتقطيعها إلى 20 قطعة بالزاوية الحمراء

حوادث القتل في مصر أصبحت شئ مرعب للغاية، فكل يوم أصبحنا نسمع عن جرائم قتل جديدة، ودائما ما يكون القاتل من أقارب المقتول أو حتى من معارفه.

وصار القتل في مجتمعنا وكانه شئ عادي، مثل أي شئ في حياتنا، وصرنا نقرأ ونسمع عن جرئام القتل دون أي اندهاش، وقد لا نتأثر ولا نشعر أن شخصًا ما، فقد حياته من أجل سبب تافه لايستحق أن يموت من اجله.

في الواقعة التي نحن بصددها، تم العثور على جثة سيدة مقطعة إلى 20 قطعة، فكيف لهذا القاتل المجرم أن يتجرد من كل مشاعر الإنسانية والرحمة، ويقدم على تقطيع جثة السيدة التي قتلها بهذا الشكل المروع.

فقد عثر الأهالي بمنطقة الزاوية الحمراء على جثة لسيدة مقطعة إلى 20 جزء، وملقاة على الرصيف في منظر مرعب، أصاب معظم أهالي المنطقة بالخوف.

 

تفاصيل الواقعة

بدات الواقعة بتلقي مباحث قسم شرطة الزاوية الحمراء بلاغا من الأهالي، ىفيد بعثورهم على جثة لسيدة مقطعة إلى 20 قطعة وملقاة على أحد الأرصفة، ولا يعرفون  عنها شئ.
بعدها انتقلت قوة من مباحث القسم، وتبين صحة البلاغ، وتم نقل الأشلاء إلى المشرحة تحت تصرف النيابة، وجاري استكمال التحقيقات للوقوف على ملابسات الحادث.
وكلفت النيابة المباحث الجنائية بسرعة إجراء تحرياتها حول الواقعة، وفحص بلاغات التغيب للوصول لهوية القتيلة، وقد تبين من الفحوصات المبدئية أن السيدة المقتولة كانت في العقد الثالث من عمرها.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *