5 أسباب لسقوط دنيا سمير غانم في اللالا لاند

منذ عامان سابقان كانت تتربع الفنانة دنيا سمير غانم على عرش الدراما الرمضانية الكوميدية.

قررت دنيا اتخاذ طريق الكوميديا لتصبح بطلة كوميدية من المقام الأول لها قاعدة شعبية وجمهور كبير ينتظرها كل عام.

بدأت من خلال مسلسل “لهفة” العام قبل الماضي الذى سلط الضوء علي موهبتها الكوميدية بالإضافة إلي الاستعراض.

ثم جاء مسلسل نيللي وشيريهان ليتربع قائمة الأعلى مشاهدة على يوتيوب ويستمر عرضه على الفضائيات طوال العام.

مسلسل قوي يحمل قاموس كوميديا جديد وإفيهات مختلفة بالإضافة إلي كتابة وإخراج مميزين، لتدخل دنيا قلوب المصريين بسهولة.

بعد كل مقومات الناجح السابقة، انتظر جمهور “دنيا” مسلسل هذا العام “على أحر من الجمر” إلا أن جاءت الصدمة بعد أيام قليلة من عرضه.

تراجعت الدراما الكوميدية التى تقدمها دنيا في مسلسل هذا العام بشكل غير متوقع، على الرغم من تعاون نفس الشخصيات في العملين السابقين.

في اللالا لاند سبب سقوط حاد لدنيا سمير غانم، فبعد أيام قليلة من عرض المسلسل أصاب المشاهدين بالخذلان.

نعرض بعض الأسباب التي أدت إلي سقوط في اللالا لاند:

الملل:

بعض سقوط الطائرة في الحلقة الأولي من المسلسل، والملل يسيطر علي الأحداث، لم يشاهد المتفرج أى جديد.

الركاب مازالوا على الجزيرة يحاولون الخروج منها بشتى الطرق ولكنها جميعها تفشل في النهاية.

لم يشهد المسلسل أى أحداث مفاجأة لتغير مجري الأحداث، وتجذب الجمهور من جديد، فالإيقاع غير متناغم.

إذا تم حذف الحلقات من بعد الحلقة الأولى إلي الآن لن تجد أي اختلاف، حتى المشكلات الكوميدية التي تحدث بينهم على الجزيرة، ليست محبوكة بالشكل الجيد المتسلسل الذي يجذب الجمهور للعمل.

الجزيرة والكادر الواحد:

اختيار الجزيرة لتصوير أحداث المسلسل بالكامل أمر غير مستجب لدي الجمهور، الذي يشاهد نفس الأماكن والأحداث يوميًا.

يتفاجىء المشاهد بأن الممثلين يظهرون في نفس المكان كل يوم، ويتجولون في مساحة لا تتخطى المائة متر، فيشعر بتكرار الأحداث والملل.

تكرار الشخصيات:

تعتمد دنيا سمير غانم على تكرار الشخصيات معها في جميع المسلسلات، وهو ما لا يتقبله الجمهور، الذى يشعر وكأنه يشاهد العمل السابق.

تواجد سمير غانم لا جديد فيما يقدمه مجرد تواجد شرفي ثقيل للعمل لا أكثر ولا أقل، كذلك باقي طاقم التمثيل محمد ثروت، وشيماء سيف، وحمدي الميرغني، ومحمد سلام.

حتي دنيا سمير غانم نفسها فهي خليط من شخصيات قدمتها من قبل مثل “هدية” في مسلسل “الكبير اوي” و”سميرة” في فيلم “الفرح”، و”لهفة” في مسلسل لهفة.

الكوميديا السمجة:

على الرغم من أن نجوم العمل كوميدين في الأساس، وكل منهم على حدة يقدم كوميديا مضحة إلا أن إيفيهات المسلسل جميعها سمجة وقديمة.

بالإضافة إلي افتعال المواقف والإفيهات لحشوها داخل الموقف دون سبب ولا مبرر درامي واضح للجمهور.

الاقتباس:

اكتشف الجمهور أن العمل عبارة عن نسخة مقتبسة من المسلسل الأجنبي “LOST”، والذي عرض في عام 2004.

حقق  LOSTنجاحًا كبيرًا في الدراما الأمريكية، وتدور أحداثه حول فكرة سقوط طائرة يموت أغلب ركبها.

تبقي 48 شخصًا يسقطون في جزيرة ليس لها تواجد على الخريطة أو أجهزة الردار.

كما أعلن عن اقتباس المسلسل من المسلسل الكوري Missing 9، بالإضافة إلى عنوان المسلسل المأخوذ  من فيلم “La La Land”.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *