بعد طعنة اخترقت الصدر.. مخرج سوري يرقد على السرير الأبيضحادثة طعن بايزيد في تركيا

مشهد درامي اعتاد على تصويره ولم يدري أنه سيكون أحد ضحاياه، وذلك إثر حادثة طعن المخرج السوري محمد بايزيد في إسطنبول بآلة حادة، وأودع المستشفى إثر نزيف حاد جراء اختراق سكين لصدره ونفذ على الظهر.

“مليميتر واحد ولم أكن لأكون بجانبكم اليوم، نصل السكين مرّ بجوار الشريان تماماً وفقدت الكثير من الدماء لكن الله لطف”، هكذا وصف “بايزيد” واقعة الطعن الذي تعرض لها على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وكانت بايزيد على متن رحلة قادمة من واشنطن إلى إسطنبول للمشاركة في فعاليات ينظّمها منتدى الشرق، وهو منتدى شبابي يلتقي فيه شباب للتحدّث عن تجاربهم وخبراتهم.

الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله.شكراً لكم بحجم السماء. اهتمامكم ومحبتكم غمرتني والله.مليميتر واحد ولم أكن لأكون بجانبك…

Posted by Muhammad Bayazid on Donnerstag, 12. Oktober 2017

حادثة طعن المخرج السوري

التقى بايزيد رجل أعمال سوري يدعى (غ.ع) لمناقشة تمويل فيلمه الجديد “النفق”، عقب محاضرة ألقاها في جامعة مرمرة بإسطنبول، في الساعة 9 مساءً، برفقة صديقه عبدو سلمة، لحضور الموعد في نقطة أرسلها رجل الأعمال عبر خرائط جوجل.

وهاجم شخص يرتدي ملابس سوداء “بايزيد” حينما سأله عن اسمه، وعندما تأكد أنه هو المستهدف، فاجأه بطعنة سكين أصابت أعلى الصدر جهة الكتف الأيمن، ما استدعى صديقه “سلمة” إلى مسارعة التوجه إلى مستشفى ميدبول التركي.

وأخذت الشرطة التركية إفادة بايزيد ورفيقه سلمة عن تفاصيل الواقعة، وسام ورقم هاتف رجل الأعمال الذي زعم تمويل فيلم المخرج السوري الشاب “النفق”.

 لماذا طعن المخرج السوري

رأى البعض أن واقعة طعن المخرج السوري بايزيد بتركيا، ترجع إلى آرائه السياسية، حيث اعتبر مخرج فيلم “النفق” أن الثورة السورية نقطة فاصلة في حياته، مشهرًا معارضته للنظام السوري برئاسة بشار الأسد.

وقام بايزيد بإنتاج العديد من الأعمال لدعم الثورة السورية، التي بدأت في 2011، كالكليبات والفواصل والحملات الإغاثية للشعب السوري، وأدى دوراً استشارياً في عشرات الأعمال الإعلامية الأخرى الخاصة بالثورة.

يُذكر أن، تركيا شهدت عدة حالات لاستهداف وتصفية ناشطين وصحافيين سوريين، منهم الناشطين السوريين إبراهيم عبدالقادر، وفارس حمادي اللذين عثر عليهما مقطوعي الرأس في مدينة أورفا التركية في أكتوبر 2015، فضلاً عن مقتل المعارضة السورية عروبة بركات وابنتها الصحافية حلا، وقد وجدت جثتهما في شقتهما في إسطنبول.

ويعيش بايزيد في الولايات المتحدة الأمريكية وحصل على جنسيتها، وحققت أعماله الإخراجية برفقة زوجته رواجًا كبيرًا، وحصلت على عدة جوائز دولية، وكان آخرها أفضل فيلم درامي في مهرجان «Deep cut film festival» في كندا هذا العام، عن فيلمه «مدفأة» الذي يروي قصة حياة ومقتل الشقيق الأكبر للطفل السوري عمران دقنيش، بعدما راجت صورته حول العالم وهو يمسح الدماء عن وجهه بعد قصف جوي على حلب الشرقية عام 2016.

طعن المخرج السوري
المخرج السوري بايزيد بعد حادث الطعن يغادر لواشنطن

اغتيال بسبب “النفق”

وصف أحمد رمضان المسؤول السوري المعارض في المنفى على تويتر ما حصل من طعن المخرج السوري بـ “محاولة الاغتيال” إثر فيلمه الأخير “النفق”.

وأكدت زوجة المخرج سماح صافي بايزيد وهي مخرجة أيضا أن ما حدث محاولة اغتيال متعمد لزوجها، وذلك وفق ما نشرته على صفحتها الشخصية على الفيس بوك.

وفي أول تصريح له منذ محاولة اغتياله، اتهم المخرج بايزيد، في اتصال هاتفي أجرته معه الأناضول، نظام بشار الأسد بالوقوف وراء محاولة الاغتيال التي تعرض لها.

ويروي فيلم “النفق” قصة اعتقال مواطنٍ أمريكي في سجن تدمر، سيء السمعة، وتعرّضه للتعذيب على يد قوات النظام السوري، في ثمانينيات القرن الماضي.

وقال بايزيد واصفًا الفيلم: “سجن تدمر السياسي سيئ الذكر، والذي قُتل فيه آلاف السوريين خلال السنوات الـ 30 الماضية خلال إعدامات أسبوعية، وجراء قتل من شدّة التعذيب وسوء الظروف الصحيّة، التي لا أستطيع حتى كتابتها لكثرتها وفجاعتها”.

 

طعن المخرج السوري
المخرج السوري بايزيد في المستشفى بعد حادثة الطعن

فبركة

قوبلت رواية حادثة طعن المخرج السوري بعشرات التعليقات على مواقع التواصل المشككة في حقيقة ما حدث واعتباره جزءاً من دعاية لفيلم “النفق”، وعزز ذلك نشر بايزيد على صفحته الشخصية منشورًا يدعو لجمع تبرعات تصل إلى 25 ألف دولار لفيلمه الجديد.

وكان بايزيد غادر تركيا بعد أقل من 24 ساعة من الحادث إلى واشنطن في رحلة تستغرق 13 ساعة طيران، قبل أن تلتئم جراحه، ما استدعى زيادة الانتقادات الموجهة إلى المخرج الشاب واتهامه بفبركة الأحداث لأغراض شخصية.

وتساءل البعض عن غياب بلاغ رسمي للشركة التركية، بالإضافة إلى نشر بايزيد صور أظهرت شخصًا مرهقًا يخضع لتضميد جراح سطحية، وليست كما قيل بأنها طعنة اخترقت الجسم بشكل كامل.

 

اقرأ أيضًا: صور أصبحت رمزًا الإنسانية في سوريا

اقرأ أيضًا: صواريخ أمريكية تضرب سوريا ردًا على مجزرة خان شيخون

 

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *