البرلمان المصرى والازهر يغضبون من كليب”عندى ظروف”والشباب يثور

كتب / أمجد زاهر

اطلقت الغنانيه الشابه “شيما احمد”احدث كليباتها عبر اليوتيوب،ومن وقتها اثارت جدلا واسعا بسبب ما يحتويه هذا الكليب من مشاهد ولقطات مخذله،وهو ما يطلق عليه”الفن الهابط” واصحابه يسعون للشهره والمكاسب الماديه بدون تقديم اعمال تصلح للمجتمع والشباب المصرى،بل يحثون الشباب على الرذيله من خلال استغلال رغباتهم المكبوته ،ومن هنا نتسائل  .

أمجد زاهر

لماذا يلجأ بعض الفنانات لهذا النوع من الفن الهابط؟

بينما ثار الشباب غاضبا على شبكات التواصل الاجتماعى عقب ظهور هذا الكليب الذى يحمل مسمى”عندى ظروف”وتوالت اراءهم ،حيث علقت احدى الشبات ذو الـ 30 عام، “انتشار الكليبات ذات الإيحاءات الجنسية، بغرض هوس الشهرة .. البنات عاوزة تتشهر بأي طريقة فإن وجدت الباب الطبيعي للشهرة بالموهبة وهي لا تمتلكها بحثت عما تمتلكه لتصل به”، مضيفةً؛ “كليب شيما دلالة على الانحلال في المجتمع وسط غياب دور الأزهر والفن الأصيل تحت دعاوى الحريةوايضا علق احد الشباب ذو الـ 28 عام، بعض الفنانات تلعب على أوتار الظروف المحيطة بالشباب بإنتاج الأعمال الهابطة، التي تجذبهم للمشاهدة، ولكن هذا ليس مبررًا لتضيع الوقت في أشياء تافهة ومثيرة للفتنة.

وما موقف الازهر من كليب المتفشى عبر اليوتيوب”عندى ظروف”

بينما علقت احدى استاذه الفقه والعقيده على امر كليب “عندى ظروف”متحدثه فى هذا الشأن “إن كليب “عندي ظروف” والظواهر الهابطة المشابهة له، حرام شرعًا على من ينفذها ويشارك في الترويج لها، مشيرةً إلى أن هؤلاء يستخدمون الأعمال الهابطة من أجل الشهرة دون النظر لنتيجة أعمالهم وصداها على المجتمع“.

لماذا هاجم البرلمان المصرى هذا الكليب؟

تعالت أصوات أعضاء مجلس النواب، المطالبة بمحاسبة المغنية شيما، عن ما بدر منها، وإصدارها كليب يحمل مشاهد ولقطات وقصه مخذله ،حيث اعلنت لجنه الثقافة والإعلام بمجلس النواب، إن ما يحتويه الكليب، يعتبر فن هابط يسيء للمجتمع المصري، الذي يُعرف بطبعه المتدين والمحافظ على موروثاته الثقافية والحضارية.

لكن بعد كل هذه الامور والمواقف المعلنه وايضا المرئيه ،مازال الكليب “عندى ظروف”يتصدر مؤشرات الأكثر بحثًا عبر “جوجل.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *